حاضنة “يوكاس” تعقد لقاؤها السنوي الأول لخريجي وأصدقاء الحاضنة 2019

 

لتعزيز العلاقات وتبادل الأفكار والخبرات بين أصحاب المشاريع الريادية ورواد الأعمال في قطاع غزة، عقدت حاضنة يوكاس التكنولوجية –التابعة للكلية الجامعية بغزة لقاؤها السنوي الأول 2019، وذلك بحضور ريادي وشركاء الحاضنة من المبتكرين ورواد الأعمال والشركات والوكالات التنموية والأوساط المختلفة في مطعم اللايت هاوس بغزة.

وفي بداية اللقاء رحب الدكتور سعيد الزبدة مدير الحاضنة بالحضور الكريم، من رواد الأعمال وشركاء وأصدقاء الحاضنة من المؤسسات الدولية والمحلية، وخريجين حاضنة يوكاس، مؤكدا على أهمية اللقاء في تعزيز العلاقات وتبادل الأفكار والخبرات بين أصحاب المشاريع الريادية ورواد الأعمال.
وقال د. الزبدة في كلمته ” نحن اليوم وخلال هذا اللقاء نريد أن نوصل رسالة الحاضنة حول دورنا الذي يمتد منذ عام 2011 حتى يومنا هذا، فالحاضنة خلال الفترة الماضية والسنوات الطويلة اهتمت بالشباب وريادة الأعمال، وكانت حريصة على أن تكون السباقة في مجال ريادة الأعمال”.
وأضاف أن حاضنة يوكاس استطاعت خلال عام 2019 أن تدخل في العديد من القطاعات المختلفة ومنها (قطاع الزراعة، الصناعة، وقطاعات خدماتية) وعدد من المشاريع السنوية التي تتجاوز (40) مشروع ريادي، تهدف إلى خدمة الشباب الريادي في قطاع غزة.
من جهته قال المهندس طارق ثابت مدير البرامج في الحاضنة ” أن هذا اللقاء هو تتويج لمرحلة ماضية في حاضنة يوكاس وتأسيس لمرحلة قادمة، لخدمة الشباب الريادي في قطاع غزة”.
مبينا أن هدف اللقاء هو تعزيز العلاقة وتبادل الافكار والخبرات بين الشباب الريادي وشركاء حاضنة يوكاس الداعمين للمشاريع الريادية والمساهمين في انجاحها.
وشكر م. ثابت شركاء حاضنة يوكاس والممولين للمشاريع لمساهمتهم في دعم المشاريع الريادية وهم الصندوق الكويتي للتنمية، مؤسسة الرحمة، UNDP، الأوكسفام، الوكالة السويسرية، والوكالة الدانيماركية، وكل من ساهم في إنجاح مشاريع حاضنة يوكاس التكنولوجية، متمنيا ان تستمر الشراكة والعمل دائما لخدمة الشباب الريادي في قطاع غزة.
وأعلن م. ثابت عن مجموعة من القطاعات المختلفة التي ستعمل عليها الحاضنة خلال الفترة القادمة ومنها دعم مشاريع جديدة في مجال البحث والتطوير والإبداع والقطاع الزراع الذي سيتم تنفيذه خلال الشهر الحالي، مشيرا أن هناك فرص كثيرة للشباب الريادي ليس فقط على المستوى المحلي ولكن على المستوى الدولي.
بدوره تحدث المهندس حليم حلبي رئيس مؤسسة UPA في كلمة أصدقاء الحاضنة عن تجربة الرياديين والخريجين من الجامعات الفلسطينية خلال برنامج تدريب الخريجين واحتضان المشاريع الريادية والتي حققت نجاح كبير، موضحا أن جودة إدارة مشاريع الخريجين والمساندة الفنية الواعية والعملية والخبرة الحقيقية تمثل 80% من نجاح المشروع.
وتطرق إلى قصص نجاح لمشاريع ريادية ناجحة من قطاع غزة استطاعت أن تفوز بمسابقات دولية رغم الصعوبات والتحديات التي تواجههم.