لتمويل مشروع إنشاء مختبر التطوير التقني ونقل التكنولوجيا الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية توقع اتفاقية مع شركة الاتصالات الخلوية

وقعت الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية اتفاقية مع شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية جوال لتمويل مشروع انشاء مختبر التطوير التقني ونقل التكنولوجيا بالكلية، وذلك بهدف تطوير قدرات الطلبة التعليمية في مجال التطور التكنولوجي، والارتقاء بالمستوى التعليمي في المجتمع الفلسطيني ومواكبة العالم المتقدم في المجالات التي باتت أكثر أهمية من غيرها في ظل المنافسة الحادة التي يشهدها العالم منذ بداية الثورة التكنولوجية.
وجرت مراسم التوقيع بحضور ومشاركة كل من الأستاذ الدكتور رفعت رستم رئيس الكلية، السيد عمر شمالي مدير إدارة إقليم غزة في شركة جوال، الدكتور ماهر عجور النائب الأكاديمي، المهندس وسام ساق الله النائب الإداري، الدكتور خضر الجمالي نقيب العاملين في الكلية، السيد خليل أبو سليم مدير إدارة إقليم غزة في شركة الاتصالات الفلسطينية، السيد عوني الطويل مدير شركة حضارة، وعدد من المسئولين في مجموعة الاتصالات الفلسطينية والكلية الجامعية.
بدوره رحب الأستاذ الدكتور رفعت رستم رئيس الكلية بالحضور، وأكد على أهمية الشراكة الفاعلة ما بين المؤسسات الأكاديمية في المجتمع الفلسطيني مع مؤسسات القطاع الخاص وعلى رأسها المؤسسات التقنية، معربا عن أمله أن تمثل هذه الاتفاقية علاقة استراتيجية يبنى عليها في مشاريع مستقبلية تساهم في خدمة قطاع التعليم الجامعي التقني والتطبيقي.
وأشاد رستم بدور شركة جوال واهتمامها البالغ في التطور التكنولوجي واصرارها على تقديم الدعم وانشاء المختبرات التي تساهم بشكل مباشر في تطوير مفاهيم التعليم في فلسطين، والالتحاق بالركب التكنولوجي في الدول المتقدمة، مبينا أن هذا المختبر سيسهم بشكل فاعل في خدمة طلبة الكلية الجامعية على مختلف الأصعدة.
وأشار رستم الى أهمية انشاء المختبر وحجم الاستفادة منه بالنسبة للطلبة والمجتمع، وكيفية تأثيرهم بشكل مباشر في احداث نقلة نوعية وتطويرية تساهم في وضع فلسطين على خارطة الدول المنتجة والمحركة لعجلة التنمية، والحفظ على استدامتها بالشكل المطلوب، ودمج الطلبة في سوق العمل بعد التخرج بشكل يساهم في نمو الاقتصاد الفلسطيني وصولا للاكتفاء الذاتي.
من جانبه قدم السيد عمر شمالي شرحا وافيا عن اهتمام شركة جوال بدعم التكنولوجيا وما يتعلق بها، وحرص المجموعة الشديد على دعم انشاء المختبرات والمعامل التقنية من اجل مواكبة التطور وفتح افاق الطلبة على كل تطور جديد وصل اليه العالم المتقدم، وحثهم على تحقيق التنمية الفعلية فيما يتعلق بكل العلوم الحديثة التي يسعى العالم الى تطويرها والاستفادة منها في المجالات كافة.
واكد شمالي على ضرورة تطوير قدرات الطلبة في المجالات العلمية المتقدمة، وذلك عبر توفير كافة المختبرات والمستلزمات والاليات اللازمة للارتقاء بمجتمع يتطلع الى بناء دولته على أنظمة حديثة تواكب العالم المتطور، وتعمل على فتح أسواق جديدة امام جمهور الخريجين من اجل التقليل من معدلات البطالة، والاعتماد على الذات لتحقيق كافة المتطلبات الضرورية التي تخدم الأجيال.
وشدد شمالي على استمرار دعم شركته لكافة القطاعات المنتجة، وحرصها الشديد على دعم المشاريع التي تساهم في دفع عجلة التنمية بشكل يتوافق مع اهداف واستراتيجية الشركة التي أصرت على ان تكون عنصرا فاعلا في تطوير قدرات مؤسسات المجتمع الفلسطيني العلمية وتذليل العقبات امام الجامعات والكليات والمؤسسات التعليمية، وذلك لخلق أجيال جديدة منتجة في مجالات التكنولوجيا المتعددة، والتي أصبحت من أولويات العالم في كل الاستخدامات التي تمس الحياة العامة.
الجدير بالذكر أن مشروع انشاء مختبر التطوير التقني ونقل التكنولوجيا يعتبر من المشاريع النوعية التي تنفذها الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بالشراكة مع شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية جوال، وذلك ضمن رؤية الكلية في تطوير بيئتها الاكاديمية وجعلها مواكبة لكافة التطورات التي يشهدها العالم في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.